الثلاثاء، 27 ديسمبر 2016

أصل الأفارقة و الاختلافات الجينية و الأنثروبولجية بينهم، من ألقاء الدكتورة Sarah Tishkoff


تلقي الدكتورة و الأخصائية في علم الوراثة و البيولوجيا الطبية Sarah Tishkoff  لمحة عن دراسة التنوع الجيني لدى ساكنة أفريقيا و اقلية الأفروأمريكان بالولايات المتحدة.  ومن خلال جولتها في الادغال الافريقية فان نتائج أستخلاص الحمض النووي للعديد من عينات القبائل الافريقية تظهر أن التباين الوراثي في أفريقيا كبير جدا مقارنة بما هو عليه في أوروبا أو آسيا، وذالك نتيجة نتيجة للتاريخ التطوري للبشر. فأنماط التنوع الجيني عند الأفارقة توفر نظرة ثاقبة لطبيعة الهجرات والاختلاط في كل المجموعات اللغوية داخل أفريقيا، وكذلك معلومات عن أصل الأميركيين الأفارقة.

من ناحية أخرى تصف Tishkoff مثالين من الانتقاء الطبيعي مارسهما البشر. حددته هي وزملاؤها في المتغيرات الجينية الجديدة المرتبطة في قدرة بعض الرعاة الأفارقة على هضم اللاكتوز. باستخدام طريقة تغطية التسلسل الجينومي، كما حددت Tishkoff سلسلة الكروموسومات المرتبطة بقصر القامة عند الأقزام الأفارقة.

 المثير للاهتمام، ان نفس السلسلة الجينومية  تشارك في وظائف الغدة النخامية مثل عملية التمثيل الغذائي والمناعة. وتشير هذه النتائج إلى أن التكيف مع البيئات المحلية قد يؤدي ألى بروز طفرات جينية تنعكس في أصباغ الجلد من فاتح الى داكن ومن عرض القامة و مقدار الوزن و شكل الملامح و طول الجذع الخ

كما يساعد في فهم طبيعة تفشي بعض الأمراض القاتلة المنتشرة في افريقيا جنوب الصحراء كداء فقدان المناعة المكتسبة و البحث في أصل فيروس VIH و مرض السل و الملاريا و الحمى الصفراء و أمراض مزمنة كالسكري و تصلب الاوعية الدموية و الشرايين و امراض القلب. وذالك من أجل  تطوير أدوية فعالة لها قادرة على الاستقلاب الجيني عبر دراسة العينات الافريقية داخل مختبرات البحث البيو-طبي في الولايات المتحدة.
إرسال تعليق