الأربعاء، 23 نوفمبر، 2016

دراسة جينية تكشف أصول الأتروسكان من هجرة قادمة من المرتفعات الأرمينية



إتروريا منطقة تقع في يومنا هذا وسط إيطاليا والتي ولدت واحدة من الحضارات الأولى في أوروبا، أصل الحضارة الأترورية هو موضوع طويل الأمد من الجدل بين العلماء من مختلف التخصصات. 

 وقد تم بناء الجزء الأكبر من المعلومات حولها أنطلاقا من النصوص القديمة والاكتشافات الأثرية ألخ، وفي السنوات القليلة الماضية، تم ايضا الاعتماد على تاريخها عبر الدراسات الجينية.  

فقد كشفت دراسة جينية جديدة واللتي تهدف إلى التحقيق في الاصول  البيولوجية للأتروسكان، أنه حدثت هجرة قديمة أنطلاقا من المرتفعات الأرمينية مرورا بالأناضول حتى الى  توسكانا (وسط إيطاليا) في حوالي 850 قبل الميلاد.

الخميس، 17 نوفمبر، 2016

سبب اختلاف الحمض النووي بين الإنسان البدائي والمعاصر


تشعب البشر البدائيون (النياندرتال) والإنسان المعاصر من سلف مشترك منذ حوالي نصف مليون سنة. وقبل نحو 50 ألف سنة تعايش النوعان لينتشر الإنسان المعاصر فيما بعد انطلاقا من أفريقيا. 

تطور البشر البدائيون بجماجم كبيرة وصدور عارمة وأيد قوية، خاصة أولئك الذين عاشوا في المناخات الباردة في أوراسيا. أما في أفريقيا، فاكتسب الإنسان المعاصر وجوها قصيرة وذقونا بارزة وأطرافا نحيلة.

الأربعاء، 16 نوفمبر، 2016

ثورة بركان جزيرة سانتوريني سبب تسونامي ضخم أدى ألى هلاك الحضارة المينوسية في اليونان القديمة + صور


اتضح لعلماء في الجيولوجيا من جامعة كليرمون الفرنسية أن ثورة بركان عملاق في جزيرة سانتوريني سببت هلاكا للحضارة المينوسية في جزيرة كريت في عام 1628 قبل الميلاد.

اكتشاف نقوش لمراكب فرعونية عمرها أكثر من 3 آلاف عام داخل مقبرة مصرية + صور


في واحد من المواقع الأثرية الهامة غرب نهر النيل في مصر، عثر علماء الآثار على مقبرة ملكية نُقش على جدرانها أسطول من القوارب التي يشتبه بأنها تعود لأحد أقوى فراعنة عصر الدولة الوسطى. 

وتبين ملامح المقبرة وعمرها 3800 سنة، وجود نقوش لأسطول من 120 قاربا قديما على الجدران الداخلية، كما تحتوي على بقايا قارب خشبي يدل على ممارسات قديمة تتعلق بدفن القوارب بالقرب من الملوك خلال عام 1840 قبل الميلاد.

الاثنين، 7 نوفمبر، 2016

اكتشاف دلائل على أكل البشر بعضهم لبعض


مارس البشر على مرّ الزمان الكثير من المحرمات وكان من أكثرها إثارة للدهشة أكل بعضهم لحوم بعض، تماما كما هو شائع لدى الحيوانات. 

وهناك أدلة متزايدة تشير إلى أن البشر لم يتجنبوا هذا الفعل الشنيع طوال الوقت، خاصة بعد أن اكتشف علماء الآثار عظاما بشرية متآكلة في كهف غوف (Gough) في سومرست في المملكة المتحدة وفي مناطق أخرى من أوروبا. وتشير الأدلة إلى أنها بقايا وليست عظاما مدفونة.