الجمعة، 28 أكتوبر، 2016

الكشف عن طفرة جينية تساعد الإنسان الحديث على تحمل التسمم الدخاني


كشفت دراسة أمريكية لفريق من الباحثين في جامعة بولاية بنسلفانيا بالولايات المتحدة الأمريكية نُشرت في مجلة”MolecularBiology and Evolution”، (كشفت) أن الإنسان الحديث استطاع التكيف مع السموم  الدخانية الناتجة عن حرق الخشب مقارنة مع الإنسان البدائي، وذلك نتيجة طفرة جينية. هذه الطفرة جعلت الإنسان الحديث يتفوق على البشر البدائيين في عصور ما قبل التاريخ.

الخميس، 27 أكتوبر، 2016

أكتشاف أقدم الأثباتات على أشعال النار خارج أفريقيا


الأدلة على أن البشر في وقت مبكر كانو يشعلون الحرائق منذ حوالي 800،000 سنة وجدت في كهف في جنوب شرق اسبانيا.  

الحفريات في موقع Negra del Estrecho del Río Quípar أظهرت المئات من الحجارة، والتحف الحجرية، وعظام لحيوانات، تحمل علامات الكربنة بعد أن تعرضت لأشعال النار.

الثلاثاء، 25 أكتوبر، 2016

ترميم و إعادة الحياة لمومياء صبي مصري عاش قبل 2500سنة


تم  إجراء عمليات ترميم على المومياء المصرية لصبي  (مينيرديس) ، لمعرفة مظهره و شكله الخارجي (في الصورة أعلاه) و لتمكينه السفر إلى معرض (المومياوات صور من الآخرة)، اللذي أقيم  في متحف التاريخ الطبيعي في لوس انجلس، وأيضا من المتوقع أن تسافر المومياء إلى متحف دنفر للطبيعة والعلوم في أواخر هته السنة  2016.

الأحد، 23 أكتوبر، 2016

الوندال الجرمانيون و حقيقة الألوان الفاتحة عند الأمازيغ (بحث تفصيلي)


لطالما طرح موضوع "الوندال" في أكثر من مناسبة من طرف منظري التيار القومي العربي لأثبات أصول أوروبية للأمازيغ قبل الفترة الأسلامية خصوصا ذوي البشرة البيضاء منهم في منطقة بلاد المغرب الكبير و الحزام الأطلسي الجبلي الممتد بين تونس و المغرب مرورا بالجزائر...

وخلافا للفترة الأموية و العباسية، فقد ترك الوندال أثار و تركة تاريخية لهم في شمال أفريقيا و جنوبي أوروبا تثبت تواجدهم في البحر المتوسط طوال مائة سنة. على عكس الأمويين و العباسيين اللذين لم يتركوا أثارات تثبت وجودهم في نفس الفضاء ولو على قلتها و ندرتها.

لكن، الأهم في الموضوع هو هل ترك الوندال الجرمان بصمات أو تأثيرات جينية عبر التزاوج مع الأمازيغ بمعنى هل لهم أحفاد يعيشون بيننا الأن في شمال أفريقيا؟

الجمعة، 21 أكتوبر، 2016

اكتشاف حفرية سلف جديد لإنسان كان معاصرًا للوسي

اكتشاف حفرية سلف جديد لإنسان كان معاصرًا للوسي

حفرية لوسي، أشهر قريب للإنسان ، سادت وحدها كملكة وقت ومكان مُهمَّين في تطوُّر الإنسان في إثيوبيا منذ 3.2 مليون سنة مضت ، في الوقت الذي ظهرت فيه الأدوات الحجرية البدائية في شرق إفريقيا، الآن ، عثر علماء يعملون بالقرب من مكان اكتشاف “لوسي” على عظام لفكين وأسنان (الصورة أعلاه)، تظهر بأنها تعود إلى نوع سابق غير معروف لأحد أقرباء الإنسان.

الخميس، 20 أكتوبر، 2016

اكتشاف نقوش في كهف بأيبيريا قد يصل عمرها إلى 14.500 عام


وصف الخبراء نقوشا بكهف قد تعود لأكثر من 14.500 سنة بأنها " أكثر ما تم اكتشافه إثارة للذهول والإعجاب" على الإطلاق في شبه الجزيرة الأيبيرية، فقد تم العثور على نحو 50 نقشا بمدينة ليكيتيو بإقليم الباسك، وشملت النقوش خيولا وثيران وماعز وأسدين.
وبعض النقوش أكبر بكثير مما عثر عليها في السابق – حيث بلغ طول نقش لحصان 150 سنتيمترا.

نتائج جينية أمبراطورية لرفات منغولية مؤرخة بين 1130–1250 ميلادية


ظهرت مؤخرا نتائج جينية أمبراطورية لرفات منغولية مؤرخة بين 1130–1250 ميلادية، أصحاب الدراسة الجينية يعتقدون أن أصول أسلاف هؤلاء المنغوليين هي في مكان ما من غرب-أوراسيا....

أكتشاف موقع أثري في تونس يعود لـ100 ألف عام قبل الميلاد


أعدت فرانس 24 تقريرا مصورا عن الموقع العاتري المكتشف مؤخرا بتونس حيث توصل فريق من الباحثين الأثريين التونسيين والبريطانيين مؤخّرا إلى اكتشاف موقع أثري بمنطقة نفطة من ولاية توزر يمتد على مساحة 7 هكتارات.

وأظهرت الحفريات التي قاموا بها بالموقع العثور على بقايا حيوانية وهياكل عظمية احفورية وأدوات صيد من الحجارة الصوانية يستخدمها الإنسان البدائي يعود تاريخها إلى ما بين 80 و100 ألف عام من الحقبة العاترية .

وقد كنا قد خصصنا له مقالا لموضوع الأكتشاف على موقعنا في رابط التالي

الأربعاء، 19 أكتوبر، 2016

أصول الشعب المصري


تعددت نتائج تحاليل الحمض النووي على ساكنة جمهورية مصر وذالك منذ دراسة Lucotte 2002 الشهيرة وكلها خلصت الى تأكيد نفس النتائج سواء على الصعيد المحلي أو الوطني.

حيث يلعب موقع مصر على الطرف الشمالي الشرقي لأفريقيا دورا كبيرا في فهم طبيعة أصول أسلاف المصريين المعاصرين، ومنذ نهاية العصر الحجري الحديث بدأت مصر تعرف تغيرات في حركات الهجرات و الاستقرار البشري فيها خصوصا في منطقة وادي النيل، ماعكس فيما بعد على تنوع الأسلاف و اللذي يعزى أيضا الى الأحداث التاريخية المسجلة.