الجمعة، 23 سبتمبر، 2016

السلالة الجينية J1 أو J-M267 و جدلية ربطها بالعرب في شمال أفريقيا


تصاعد الجدل مؤخرا حول طبيعة  السلالة الجينية J1 أو J-M267 التي ظهرت عند أقلية من الجزائريين وهل هي عربية أو تمثل العرب خارج بلاد العرب مثل مصر أو شمال أفريقية و غيرها ؟؟

الاجابة : لا! هذا بهتان و ضرب من خيال بعض الجهات على وسائل التواصل الأجتماعي كالفايسبوك و تويتر و المنتديات العربية لفحص الحمض النووي اللتي يديرها خليجيون.

فالسلالة J1 هي  شرق-أوسطية و من نسميهم بالعرب فيهم جزئ فقط ينحدر من هذه السلالة خاصتا القحطانيين و ليس العدنانيين أما باقي العرب في الشرق الأوسط فهم خليط من عدة شعوب آسياوية و أفريقية ثم العرب ليسوا عرق صافي بل مجرد ظاهرة صوتية يستحيل تمثيلهم بسلالة جينية، و لتتضح لكم الأمور، يجب الأشارة الى أهم النقاط في فهم خلفية و طبيعة السلالة J1 :

1) الهابلوغروب J1 أو J-M267 نشأ لأول مرة في بجبال الأراراط و زاغروس بأيران وشرقي الأناضول (بلاد كردستان) بين 24.000 سنة و 18.600 سنة من الناحية الفيلوجينية قبل الآن و خرج من تلك المنطقة منذ 9.000 سنة ق.م لينتشر في الهلال الخصيب و يدخل أفريقية بين 7000 سنة و 5000 سنة قبل الحاضر أي من العصر النحاسي لغاية العصر البرونزي و ذلك عن طريق الرعاة الرحل الجنوب غرب آسياويين ( الأوراسيين Eurasiens) الممارسين لمهنة أستئناس البعير و الماشية.

والذين أنتشروا خلال هذه الفترة القديمة جدا قبل ظهور ما يسمى بالعرب و حتى الشعوب السامية (3500 سنة ق.م)، و من أبرز تجمعاتهم بإفريقية منطقة القرن الأفريقي و خاصة السودان (ثاني أعلى نسبة في العالم للهبلوغروب J-M267 بعد القوقاز 99 %) و من هنا وصل الهبلوغروب J1 لشمال أفريقية، أنظر الوثيقة (1) (2) .




2) أكد العالمان Tofanelli وArredi أن ولوج السلالة J-M267 للجزيرة العربية و مصر و السودان و شمال أفريقية حدث منذ 7000 سنة أي حتى قبل ظهور الشعوب السامية ( 3500 سنة ق.م ) و ما يسمى بالعرب و اليهود ، و كما هو معلوم كانت نقطة انطلاق هجرة السلالة من جبال زاغروس غرب إيران و جبال أراراط بتركية في شكل بدو رحل (انظر الوثيقة 3) .



3) أثبت العالم الخبير Bernard sécher سنة 2015 أن عمر السلالة J-M267 في شمال أفريقية أقدم بكثير من ما يعرف بالمد الأسلامي الذي حدث منذ 1400 سنة مما يغلق الباب بشكل نهائي لا رجوعة فيه في وجه من يدعي أن السلالة J1 أو J-M267 وصلت لشمال أفريقية ابتداء من بداية المد الأسلامي أي منذ 1400 سنة أو خرافة الهجرة الهلالية منذ 1000 سنة و أعطانا الباحث Bernard sécher النتائج التالية التي تحدد بدقة عمر التحور J1a-L222 أو (J1c3d2 (L222.2 المنحدر مؤخرا فقط من السلالة J-M267 في شمال أفريقية (أنظر الوثيقة 04 ) :



  • عمر التحور L222.2 الغالب في السلالة J-M267 في المغرب هو 1800 سنة
  • عمر السلالة J-M267 الممثلة بتحورها الغالب L222.2 في تونس هو 1800 سنة
  • عمر السلالة الممثلة بتحورها الغالب L222.2 في مصر هو 2100 سنة

المعلوم أن السلالة J1 هي أوراسية جائت من غرب آسيا و دخلت لإفريقية عبر مصر قبل وصولها لباقي شمال أفريقية، و عمر التحورL222.2 أو J1a-L222 في مصر 2100 سنة لهو أكبر دليل على كون الحاملين لهذا التحور في كامل شمال أفريقية ليسوا عرب و لا علاقة لهم بالمد الأسلامي و لا خرافة الهجرة الهلالية ، إنما هم أحفاد البدو الرحل الغرب آسياويين ( إيران و الأناضول) الذين إنتشروا جنوبا ثم غربوا الى مصر و السودان و شمال أفريقية

هل الإسلام أو خرافة الهجرة الهلالية حدثت منذ 1800 سنة أو منذ 2100 سنة ؟

 بطبيعة الحال لا ، بل حتى اللغة العربية لم تكن منتشرة في جزيرة العرب التي كان يغلب عليها اللسان و الخط الحميري القحطاني .

و هذا يكفي للقول أن المنحدرين من السلالة J-M267 و خاصة التحور L222.2 ليسوا عرب بل مشارقة غرب آسياويين قدامى و هذا ما اكده كل العلماء.

4) بالنسبة للتحور L222.2 في جزيرة العرب نجد أنه يمثل شريحة ضئيلة جدا لا يمكنها تمثيل أغلب العرب ، و نسبه كالتالي : اليمن 2% ، سلطنة عمان 12% ، السعودية 10% ، الأمارات 21%، قطر 39%، البحرين 2% .أي من يعتبر هذا التحور يمثل العرب فإنه سيقصي 98٪ من اليمنيين و 90٪ من السعوديين !! و لن يقبل أي عربي بهذا .

5) نسبة التحور L222.2 أوJ1c3d2 عند مدعي النسب القرشي و لآل البيت في الجزيرة العربية لا يتجاوز 5٪ مما يزيد من إقصاء هذا التحور من النسب القرشي .

6) ثاني اعلى نسبة بعد القوقاز (99%) في العالم للسلالة J-M267 موجودة في شمال السودان و قيمتها 74٪ بحيث نجد الأغلبية ينتمون للسلالة التحتية J1a2b التي يتفرع منها التحور L.222.2 خاصة، و كما هو معروف السودان لم يتلقى أي هجرة عربية معروفة في التاريخ بل في أوج المد الأسلامي عصر دولة بنو أمية و لا عربي واحد فقط دخل أو قام بجولة في السودان التي إستثناها العرب من نشر نفوذ الأمويين كما أستثنوا جميع أصحاب البشرة السوداء و كأنهم غير معنيين"بالرسالة" ! (أنظر الوثيقة 5 و 6)




و هذا دليل آخر على أن السلالةJ1 أو J-M267 الموجودة في أفريقية بكاملها قديمة جدا ( بين 7000 و 5000 سنة) و لا علاقة لها بالعرب أو بالمد الأسلامي الذي حدث منذ 1400 سنة فقط.

لأن التحور L222.2 عمره في شمال أفريقية بين 1800 و 2100 سنة و هؤلاء يستحيل أن تكون لهم أصول عربية لأن العرب سجلوا وصولهم لشمال أفريقية لأول مرة في التاريخ منذ 1400 سنة فقط ولم يثبت أنهم استطونوا المنطقة فانتظرو مايناهز 4 الى 7  قرون من ظهور الاسلام أي في القرنين 13 و 14 ميلادية بما يعرف بالتغريبة الهلالية.

و لمن قرأ التاريخ سيكتشف أن ذلك الجيل الأول من العرب تعرض للإبادة عبر مراحل (على يد ميسرة المدغري، خالد بن حميد الزناتي، قبيلة ورفجومة، تم زناتة و كتامة الذين ابادوا الأغالبة).

ثم جائت الهجرة الهلالية في القرن 11 م (عددهم 6.000 حسب اشعار التغريبة الهلالية ما يوافق قول ابن خلدون أنه كان لهم 3.000 مقاتل، عرب المعقل مثلا كانوا 200 شخص فقط كما اكد ابن خلدون) هؤلاء تعرضوا للإبادة في سطيف على يد الموحدين في القرن 12م.

ثم ما تبقى منهم تعرض للإبادة على يد الحفصيين مرتان في القرن 13م و 14م أما من تم نفيه للمغرب الأقصى تمت ابادتهم من طرف المرينيين ( راجع ابن خلدون و القلقشندي)،أما بنو سليم فلقد أكد لنا المؤرخ المقريزي أنهم عادوا لمصر و مبارك الميلي أكد أنه لا وجود لبنو سليم في الجزائر أو غيرها من دول شمال أفريقيا.

للمزيد من المعلومات طالعوا المصادر التالية :


بأتفاق ونشر من صفحة
مشروع الجزائر الجيني - Algerian DNA Project
إرسال تعليق