الأحد، 21 أغسطس، 2016

أدولف هتلر من أصول مغربية ؟


منذ أعلان نتيجة فحص سلالة الفوهرر الألماني و زعيم النازية (أدولف هتلر) سنة 2010، تناسلت الكثير من مقالات الرأي و الأخباريات حول طبيعة التحور اللذي ينتمي أليه أدولف هتلر في الماكرو-هابلوغروب E1b1b1- M35.1 ، فهي جميعها تتفق أن السلالة الهتلرية ليست أرية في أصلها، وأنها تنتمي لسلالة غير أوروبية، وجد نادرة في أوروبا عموما. 

بل حتى لم تشر للفرع الأوربي V13 للسلالة الشمال أفريقية M78  المنتشر بشكل مهم في البلقان و جنوب و وسط أوروبا، حيث أشارت الى أن سلالته توجد بشكل كبير و مركز في دولة المغرب و خصوصا عند قومية الأمازيغ في شمال أفريقيا، في أشارة ضمنية للسلالة M81 ، ولفهم الحيثياث أكثر نعلم أن  هذا الكشف العلمي حقق في مختبرات  علم الوراثة البشرية  وكان نتيجة جهد خاص قام به محقق صحافي اسمه جان بول موردرس ويعمل في مجلة Knack البلجيكية الصادرة أسبوعياً باللغة الهولندية، والتي نشرت تحقيقها عن الموضوع في عدد  صدر الإثنين 23-8-2010 في بروكسل.

وما فعله موردرس بالتعاون مع مؤرخ اسمه مارك فيرميرن، هو أنه سعى للحصول على عينة من الحمض النووي لـ 39 قريباً من أقرباء أدولف هتلر من اواخر الجيل الثاني، والجيل الثالث، ومن بينهم ألكسندر ستوات هوستون، القريب من بعيد لمؤسس الحزب النازي، ويعيش في لونغ آيلاند بنيويورك وقد بلغ عمره 61 سنة، فتتبعه الصحافي طويلاً حتى رآه في أحد الأيام يسعل مستعيناً بورقة كلينيكس رماها في ما بعد بسلة صغيرة للقمامة في شارع بنيويورك، فأسرع والتقطها، لأن فيها كان جزءاً من لعابه الذي استخرجوا منه عينة من حمضه النووي.

وكان موردرس قد حصل قبلها على عينة من الحمض النووي أيضاً لابن عم من بعيد لهتلر، وهو مزارع اسمه نوربرت ويعيش في النمسا، لكنه كان في حاجة للتأكد من صحة ارتباطه جينياً بهتلر الذي لا يملك عينة من حمضه النووي، وحتى يتأكد بأن الرجلين أولاد عم جينياً، ويقربان بالفعل لهتلر، فقد لجأ إلى مختبر علمي أجرى له فحوصات على حمضيهما النوويين معاً، ووجدهما متطابقين تماماً.

ثم عرف موردرس من أحد المختصين بفحوصات الحمض النووي في المختبر أن البصمتين الوراثيتين لقريبي هتلر تحملان نوعاً من الكروموزومات نادرة الوجود في البصمات الوراثية للألمان بشكل خاص، كما أن وجودها قليل أيضاً في أوروبا الغربية.

وعرف أيضاً أن الكروموزوم النادر منتشر بنسبة 25% في اليونان ومثلها في صقلية بالجنوب الإيطالي، وبنسبة 80% في الصومال وأكثر منها قليلاً في شمال إفريقيا، ولدى المغاربة بشكل خاص، كما لدى التونسيين والجزائريين والليبيين، ولدى يهود شمال إفريقيا، من أشكيناز وسفرديم، كذلك لدى اسرائيليين من اصل مغربي يقطنون في البلاد، لذلك كتب تحقيقاً بالمجلة البلجيكية التي سألت مختصين بعلم الوراثة البشرية عما يعنيه وجود جين مشترك بين هتلر ومغاربة الشمال الإفريقي.

وقال : أن من سألتهم أن هتلر لا بد أن يكون متحدراً من جد قديم مشترك بينه وبين أمازيغ المغرب أو الجزائر أو تونس وليبيا في الشمال الإفريقي، وربما كان الجد يهودياً من الشمال الإفريقي أيضاً، لكنه ليس أوروبياً من الناحية الجينية بالتأكيد.

وهاذا ما جعل المحقق الصحافي يستنتج ان ادولف هتلر ينحدر من سلالة يهودية مغربية  أو من أصول مغربية بعيدة و أن أقرباؤه حاليا من جهة الأباء هم في المغرب وتونس والجزائر وليبيا والنمسا والدانمارك وحتى اسرائيل.


إرسال تعليق