السبت، 27 أغسطس، 2016

ما الذي يجري في منتديات الحمض النووي العربية ؟


تفتقد الكثير من مواقع و منتديات الحمض النووي العربية للمصداقية و الشفافية في تعاطيها لقراءة الدراسات الجينية و نتائج تحاليل فحص الحمض النووي للسلالات، فأغلب مسييرها من دول الخليج، خاصة الامارات و السعودية و الكويت و قطر، ويطغى على عملهم العصبية الدينية خصوصا فيما يعرف بتحديد "السلالة الأبراهيمية'' بحسب معتقداتهم.

لذالك نجد أغلب المواضيع مخصصة فقط للطعن في أنساب بعضهم البعض بمسميات قبلية تعود لتراث النسابة الشفهي، ففي هته المنتديات كل السلالات البشرية هي عربية بداية من J1 و J2 و T1 و R1b و A3b و E وB2 و L و R1a و G2a و G1 و Q الخ الخ... 

السبب راجع بالأساس لخوف مسيريي هته المنتديات من تفشي ظاهرة الطعن و التشكيك في القومية العروبية و الاسلامية القريشية، رغم أن ذالك التخوف لم يمنع من بروز أنقسام حاد بين مدراء مشاريع الفحص و المنتديات، فكل منتدى يسيره خليجي يقع على سلالة معينة يعتقد انها هي العربية و الاخريات عربيات بالحلف ومعناه أنها تنسب نفسها للعروبة كثقافة.

وهاذا راجع بالأساس لغلبة تيار مناصري السلالة J1 في هته المنتديات و اللذين عملوا بجد لانتقاء اصحاب المواريث اللتي يرون فيها انها "عربية قحة" وليست شعوبية، وبحسب مصادرنا ومنذ انطلاق و ظهور هته المواقع و المشاريع العربية على FTDNA، قام هؤلاء بفحص مئات العينات و هناك شكوك تحوم حول ما يقارب ال 3 الاف عينة منتقاة من دول الخليج و شمال افريقيا و العراق و الشام و تركيا و اسبانيا و ايطاليا الخ ... 

ولم يتم الاعلان سوى على بضع عشرات و الاخرى تم اخفائها و اقبارها لان نتائجها كانت صادمة ولم تخرج على السلالة المراد ايجادها تارة تحمل اسماء دول او مناطق جغرافية او قبائلية و عشائرية.

ومنذ أكثر من ست سنوات (تاريخ مغامرة الخليجيين في تحديد سلالة الرسول عبر فحص الحمض النووي)، تغيرت الكثير من الامور فقد أنسحب كثير من مدراء هته المنتديات و المشاريع بعد توالي خيبات الأمل و الوصول الى الباب المسدود، بسبب رؤية خاطئة منذ البداية أعمتها العصبية العقائدية و الايديولوجية المبنية على النسب الشريف و تراث القيل و القال.

بالنهاية، لم يستطع مسيروا هته المنتديات و مشاريع الفحص الى الوصول أية نتيجة تذكر او الى القيام بدراسة علمية منهجية خاضعة لشروط و ابجديات فحوص الحمض النووي البعيدة من اية تأثيرات عقائدية أو فكرية، او الخروج الى أستنتاج معزز بالعينات مع اسماء اصحابها و أرقامها و دراسة معمقة للتحورات و غير ذالك.

بل كل ما هناك، شلل شبه كلي يعم هته المواقع واللتي تنم عن قلة حيلة مع كثير من التعصب للذات بدون أية أثباتات تذكر.


إرسال تعليق