الثلاثاء، 2 أغسطس، 2016

هكذا حسمت الدراسات الجينية في أصالة وتجذر الأمازيغ في شمال افريقيا



لنتذكر جيدا ..أن اقدم سلالة أبوية و هابلوغروب في الشرق الأوسط هي السلالة E1b1b1.M35.1 وقد تم اثبات ذالك رسميا عبر فحص الحمض النووي ADNA لرفات فلاحي و مزارعي الحضارة النوطفية بالهلال الخصيب و يرجع عمرها بحوالي 12.000ألف الى 7000سنة قبل الميلاد.

 وأهم شيء وجب معرفته هو أن الجينوم الأتوسومي للرفات النوطفية ليس بها أية بصمات وراثية من أفريقيا جنوب الصحراء، مايعني أنهم  ليسوا بزنوج سود ولا علاقة لهم بأفريقيا جنوب الصحراء كما أن جينوم النوطفيين به بصمات وراثية ترجع لاختلاطهم بالنيادرتال . المصدر

وهاذا يعني بكل بساطة أن السلالة أو الهابلوغروب E لم ينشأ في أفريقيا جنوب الصحراء على الأقل، أولا بسبب ADNA النوطفيين و ثانيا بسبب جينات النيادرتال لدى حامليه، وكما هو معلوم فأن النيادرتال لم ينشأ في أفريقيا جنوب الصحراء وكان فقط متواجدا في غرب أوراسيا و شمال أفريقيا.

لذالك الأنظار حاليا تتجه نحو شمال أفريقيا كمنشأ للسلالة و الهابلوغروب E، هناك من يرى أنها في مصر أو ليبيا، و أخرون يرون المغرب الكبير وخصوصا دولة المغرب بسبب حضور ADNA تافوغالت والمقدر عمرها بحوالي 12ألف سنة وما أكثر. وحضور ملاجئ النيادرتال في جنوب أسبانيا قبل حوالي 10الاف سنة قبل الميلاد، واحتمالية تلاقي وامتزاج الامازيغ بهم بشكل روتيني .

وما يدعم هاذا الطرح هو الدراسة الجينية ل Henn et Al اللتي نشرت سنة 2012 ، واللتي كشفت عيناتها  واللتي أستعلمت في دراسة Federico Sánchez-Quinto Et Al 2012 ، عن وجود نسبة كبيرة لاختلاط النيادرتال بسكان شمال أفريقيا التاريخيين أي الأمازيغ وقد وجدت بهم نسب مهمة تتراوح بين 1,5% الى أن تتجاوز سقف 4% عند الجماعات الامازيغية المعزولة (ك شنيني الدويرات بتونس)، لذلك فأن النتائج الجينومية أثبت ان عمر تواجد الأمازيغ بشمال أفريقيا هو أقدم بكثير من 12.000ألف سنة قبل الميلاد، وحدد فيما فوق 12.000سنة قبل الميلاد ألى ما أكثر من 40.000ألف سنة قبل الميلاد.

بينما قدرت تزاوج و أختلاط النيادرتال بالأمازيغ فيما بين 37.000سنة الى 86الف سنة قبل الميلاد مع هامش قد يصل الى 10الاف سنة كمدة للالتقاء. المصدر  

وجب الأشارة أن عمر الهابلوغروب E مقدر بين 40 الى 60 ألف سنة قبل الميلاد. وانتشاره في أفريقيا جنوب الصحراء هو حديث ومقدر بين 7000الاف سنة قبل الميلاد الى مابعد الالفية الاولى بحسب دراسة  Trombetta et al 2015


الدراسة رفضت بشكل قاطع أن تكون الهجرات من الشرق الأدنى او أوروبا هي سبب حضور جينات نيادرتالية بين الشمال افريقيين، أولا بسبب كونها لا تتطابق مع المركرات المتواجدة خارج شمال أفريقيا وثانيا بالاعتماد على أكبر قدر ممكن من البيانات و التي وصلت الى اكثر من 780ألف تحور لاكثر من 125 عينة مختلفة. المصدر

 

يشار أن هته الدراسة جائت بعد دراسة Henn et al 2012 مباشرة واللتي كانت سابقا قد أكدت أن أسلاف الأمازيغ و أصولهم هي أقدم بكثير من 12ألف سنة قبل الميلاد و أن التأثير الوحيد اللذي عرفته شمال افريقيا جاء من أفريقيا جنوب الصحراء بسبب ظاهرة النخاسة و استرقاق الزنوج (-باقي التفاصيل من هنا-)، وهاذا ماتوضحه في عريضة التقديم خاصتها (الصورة أسفله)، المصدر


وبتراكم هته المعطيات و البيانات الجينية المختلفة (دون استحضار القرينات الأركيولوجية و الأنثروبولجية)، فأنه يبدو واضحا انه تم الحسم نهائيا في مسألة أصول الأمازيغ و الشمال افريقيين الأصلاء في شمال افريقيا على المستوى الجيني واستبعاد تام لافريقيا جنوب الصحراء والشرق الأوسط ولو بالاشارة حتى...

يبقى فقط التذكير ان نتائج ال ADNA تافوغالت (أكثر من 12الف سنة قبل الميلاد) اللتي نشرت منذ أكثر من عقد، ساهمت بشكل كبير في تسليط الضوء على أصول الأمازيغ جينيا واسقاط أساطير مثل أن (السود سكان شمال افريقيا الاصليون أو الامازيغ من اليمن عبر الحبشة) فقد تبين خلالها ان السلالات الأمومية الامازيغية  الحالية كلها جد مبكرة و كلها لا تنتمي لافريقيا جنوب الصحراء ماجعل العلماء يضعونها بين أصول غرب-أوراسية و شمال أفريقية.

والأن يتضح أنها شمال أفريقية أكثر، في أنتظار دراسات أخرى شاملة تعزز باقي المعطيات و الادلة القهرية المفروضة حاليا.

ملاحظة (هناك دراسات جينية اخرى تؤكد نفس الدراسات اللتي تناولناها)





إرسال تعليق