الجمعة، 26 أغسطس، 2016

أعادة أحياء أسلاف الأمازيغ الى الحياة بعد أكثر من 25ألف سنة قبل الحاضر (المشتي الأفلي)


الإيبيروموريزيون، كرومانيوم المغرب، الوهرانيون أو الأوشتاتيون ، المشتانيون (بالإنجليزية: Ibero-Maurusian) أو المشتي الأفاليون Mechtoids نسبة الى موقع مشتا أفالو بمنطقة القبائل بالجزائر اللذي أكتشفت به رفات مؤرخة بحوالي 25الف سنة قبل الحاضر في سنة 1967،  

هي كلها مصطلحات أنثروبولوجية و أركيولوجية تطلق على أسلاف الأمازيغ الحاليين اللذين عمروا ساحل شمال افريقيا و المغرب الكبير حتى مالي جنوبا و ألى  أسبانيا و جنوب فرنسا شمالا، في الفترة بين العصر الحجري القديم العلوي والعصر الحجري الوسيط حوالي 20.000 إلى 10.000 سنة قبل الحاضر.

لكن هاذا التأريخ الأن، يصعد بين الفترة 60الف الى 40ألف كأقصى حد ألى حدود 3000 سنة قبل الحاضر بسبب تواتر نتائج فحص الحمض النووي لرفات تافوغالت الايبرومورزية و تأكيد استمرارية التواجد الايبرومورزي في موقعي الحطاب  I و II حتى حدود الالفية الاولى قبل الميلاد بالاضافة الى تطابق السمات المرفولوجية للرفات الجمجمية للعصر النيوليثي و تلك ما قبلها و ما بعدها كحالة موقع كهف الحلوف نواحي مكناس بالمغرب و مواقع أخرى لها تراتبية أحفورية على صعيد الطبقات ما يكشف عن استمرارية محلية و تطور للثقافة و الصناعة الحرفية لنفس المجموعات البشرية في نفس المواقع وهو أمر شائع.

بعض من المواقع الأحفورية لأنسان الكرومانيوم بين أوروبا و شمال أفريقيا العائدة للعصر الحجري العلوي



بينما تعتبر الثقافة القفصية النيوليثية أمتداد طبيعي لنفس الجنس البشري وهو الايبرومورزي اللذي عمل على تطوير تقافته بصناعة الفخار و السلال و رؤوس السهام ألخ... وقد أمتدت هته الثقافة في عموم شمال أفريقيا ماعدا المغرب حيث طغت عليه الثقافة المشتانية الأولية (الايبرومورزية).

أمتداد الثقافة القفصية و المشتانية الايبرومورزية في الفترة النيوليثية



تمت أعادة أحياء شكل الأنسان المشتي الأفلي من طرف فريق من المتخصصين بأشراف من Elisabeth Daynes وبتعاون مع Jean Noel Vignal و عمل ل Djillali Hadjouis. (الصورة اعلى المقال)

معرض صور ترميم جمجمة مشتي أفلي 



يشار ألى أن جمجمة الإنسان المَشْتِيّ الأَفَلِيّ المكتشفة بمنطقة القبائل الجزائرية تشبه في كثير من تفاصيلها و تضاريسها الجمجمية تلك الموجودة لرفات الكرومانيوم بجنوبي غرب فرنسا، وأيضا تلك باسرائيل العائدة للفترة الهولوسينية.

خصوصا الجماجم النوطفية واللتي خضعت رفاتها الى تحليل فحص الحمض النووي و خرجت نتائجها علي السلالة E-Z830 وهي السلالة الشقيقة للسلالة الأمازيغية V257/L19 ، وهما تنحدران من السلالة الشمال أفريقية الأمازيغية E-Z827، مما يشير بدون أدنى شك ألى أمتداد مبكر للأمازيغ في ربوع شمال أفريقيا من الشام بالقارة الأسيوية حتى جنوبي أوروبا قبل حوالي 20ألف سنة قبل الميلاد كأقل تقدير.

كرومانيوم جنوبي فرنسا بعد أعادة أحيائها 





إرسال تعليق