الأحد، 3 يوليو، 2016

المشارقة من (الأمويين و العرب) لم يغزوا القارة الأوروبية و شمال أفريقيا ( تحاليل الحمض النووي تؤكد)


في دراسة جينية حديثة معنونة عن الغزو السرساني و الموري لأوروبا العصر الوسيط ، نتائج الحمض النووي ال ADN  تنفي دخول العرب و المشارقة لايبيريا وصقلية أثناء الغزو الاسلامي لهما (في الفترة من المفترض انها تتزامن مع التوسعات الأموية)
و تقول أن من دخل القارة الأوروبية كانو من السكان الاصليين للمغرب على شكل قوات مسلحة غازية للاراضي القوطية و الأيطالية (الصورة أسفله) .



في حين نفت الدراسة أن يكون للهابلوغروب J1 في أوروبا و شمال أفريقيا أية علاقة له بالعرب بسبب كونه يحتوي على تحورات خاصة بمنطقة شمال افريقيا تعود للعصر الحجري الحديث  و أعتبرته أحد الهابلوغروبات الأصيلة لشمال غرب أفريقيا رفقة M81 و M78 ،في (الصورة أسفله)



بينما أكدت أن الهابلوغروب الأبوي M81 في أوروبا يعود لأحفاد الغزاة المسلمين من الامازيغ بشكل امتيازي خلال العصور الوسطى (الصورة أسفله).


أما في الصورتين الأخيرتين فهي جدول لنسب الهابلوغروبات الخاصة بشمال افريقيا (M81 - M78 -J1) في أوروبا : في كل من ايطاليا و صقلية و ايبيريا (اسبانيا و البرتغال) و مصدر العينات المفحوصة و أعدادها من السكان الاوروبيين.



إرسال تعليق