الأحد، 17 يوليو، 2016

عندما تم الحسم في سلالة الرسول و الاعلان عنها


الشيخ صاحب الدعوة والمعروف بأسم عمر عبد العزيز الزيد وهو مقرب من مدراء منتديات ومشاريع الفحص الجيني العربي و مؤسسيه، خرج على الملأ سنة 2011، على قناة خليجية خاصة .. وأعلن بشكل رسمي تحديده للسلالة اللتي يختص بها العرب الأقحاح بحسب أعتقاده و أعتقاد من أكدوا له ذلك من القائمين على مشاريع الفحص في الخليج.

 حيث عمد الى نشر أسم السلالة و رمزها الجيني J1c3d وحاليا تعرف ب J1a2b2 ، اللذي هو باعتقادهم المحدد العلمي الدقيق اللذي يضع حدا للفوضى اللتي تعم مجال " النسب الشريف و الانتماء لأل البيت و أصالة العروبة" حيث بدعوته تلك يأملون الى وضع حد لتدخل كثرة السلالات الأعجمية اللتي تنسب نفسها للعروبة و النسب النبوي و الأبراهيمي.

و رغم كونها دعوة صريحة و مبطنة و عامة لاجراء أختبارات فحص الحمض النووي لل Y-DNA المحدد لنوع السلالة الأبوية اللتي ينتمي أليها من يدعون أنهم أشراف أو من أل البيت كما يعتقدون أو أنهم من أصول "عربية" من شبه الجزيرة العربية، فأنها كانت موجهة خصوصا الى كل العجمة المستعربة في عموم شمال أفريقيا و الهلال الخصيب و بلاد فارس ألخ، ك نوع من التحدي لأثبات أصولهم العربية ...

 الا أن هته الدعوة لم تكن ألا القشة اللتي قسمت ظهر البعير، فقدت توال بعد الأعلان تكالب كبير من طرف خليجيين كانت سلالتهم خارج الهابلوغروب J1c3d حيث أستنكروا بشدة هذه الخرجة، واعتبروها عنصرية و أقصاءا لهم و طعنا صريحا في أنسابهم الشريفة و العربية، وهكذا في غضون أقل من سنة، أنقسمت المنتديات العربية للحمض النووي واللتي يسيرها خليجيون من دول الامارات و الكويت و السعودية، كل حسب أنتمائه للهابلوغروب خاصته..

وهكذا أشتعلت حرب مسعورة للسباق حول تحصيل العينات من عموم منطقة الMENA من ذوي المواريث الشريفة أو العربية. وكانت النتائج دائما تعمق من جرح التنوع الجيني الشاسع و الكبير لدى عموم هؤلاء من ذوي النسب النبوي و العربي أذ تبين أنها تنتمي لكل أعراق و شعوب الأرض.

وبسبب ذالك، حصل أجماع و أتفاق لدى مدراء المنتديات و مشاريع الفحص الجيني العربية بضرورة  تحديد السلالة النبوية و العربية، وهكذا وبدعم شعبي كبير أيضا من طرف مواطنين خليجيين متابعين للوضع، تم الاتفاق على جعل السلالة J1c3d، هي سلالة العرب الأقحاح و سلالة جد العرب أسماعيل أبن أبراهيم وذالك بسبب ما رأوه شروط موضوعية تنطبق على هته السلالة، أولها:

1- وقوع الكوهنيم ( أحبار اليهود) بنسبة 41% على الهابلوغروب J1

2- دعم غريسبن وهو مؤسس و مدير شركة FAMILY TREE DNA وهو أيضا على الهابلوغورب J1، حيث أوصى مدراء مشاريع الفحص من الخليجيين عنده بضرورة التركيز على التنقيب على أصحاب المواريث الصريحة و القيام بفحص للتحورات داخل J1c3d ، جازما أنها سلالة النبي محمد و أبراهيم.

3- أغلبية الخليجيين ينتمون للهابلوغروب J1 وهو حافز قومي لهم للدفع بالانتصار له، بنسبة محصورة بين 10% ألى 50%.
4- عمر الهابلوغروب J1c3d وماتحته مقدر بين 7000الاف سنة وما أكثر حتى 4000الاف سنة قبل الميلاد، وهو مناسب بالنسبة لهم لتحديد وجود النبي أبراهيم في التاريخ كأب للعرق العربي و العبراني. وأعتباره خاصا فقط بالساميين الأصلاء.
ورغم أن الاتفاق مازال ساري المفعول، ألا ان ذالك لم يكن نهاية الأمر .. فسرعان ما أشتعلت حرب ضروس أخرى وهذه المرة داخل حاملي السلالة J1c3d نفسها، وانقسموا ألى فريقين متعصبين، نادي التحور (L147.1 (J1a2b2 و التحور L222.2 (J1a2b2a) ، حيث أن كلايهما ينفي الأخر بأقصاه من دائرة الانتماء لسلالة الهاشميين و أصبح التراشق بينهما حول من يكون القحطاني ومن يكون العدناني ..ومن يكون المضري ومن يكون غيره. بل وصل الأمر الى نفي الابراهيمية عن التحور المنافس وخصوصا أصحاب L147.1

وقد تطورت الأمور مؤخرا ألى أبعد من ذالك، فبظهور تحوارت جديدة داخل كل فريق عند الاخر ..بدأ يتضح أن كلايهما يمشي في الطريق الخاطئ وان اعتمادهم المفرط على تراث النسابة في تأويل التحورات كأسلاف قبلية، قلب الطاولة عليهم و اصبح الطعن في الانساب هو الحل لأخراج أنفسهم من الورطة.

و سنتناول عما قريب حيثيات هاذا الصراع..و تطوراته، حتى تتمكنوا من فهم ما يجري على الساحة الجينية العربية.




إرسال تعليق