الجمعة، 1 يوليو، 2016

الأطلانثروب الموريطانيكي Atlanthrope Mauritanicus صانع الثقافة الأشولية بالمغرب القديم

 الأطلانثروب الموريطانيكي Atlanthrope Mauritanicus   وهو الاسم المحلي للHomo-Heidelbergensis في شمال غرب أفريقيا، حيث يصنف من فصيلة الأنسان المنتصب الHomo-Erectus

الأطلانثروب الموريطانيكي Atlanthrope Mauritanicus

وهو الاسم المحلي للHomo-Heidelbergensis في شمال غرب أفريقيا، حيث يصنف من فصيلة الأنسان المنتصب الHomo-Erectus (نوع منقرض من أشباه الإنسان)،

 واللذي خرج من أفريقيا فيما يعرف ب "Out of Africa II'' نحو أوروبا عبر مضيق جبل طارق و سيناء المصرية.
ويعتبر حاليا السلف المباشر للانسان العاقل Homo-sapiens و النيادرتال Neanderthal و الدينوصوفان Denisovan.

تم العثور له في المغرب على مصنوعات متطورة و أعمال فنية خصوصا ما يعرف بمنحوتة طانطان اللتي يقدر عمرها ب 400 ألف سنة قبل الميلاد، وبقايا عظمية له في موقع طوما 1 جنوب غرب الدار البيضاء، هذا المستحث أحد عظام الفخذ القلائل المكتشفة على الصعيد الإفريقي بالنسبة لفترة البليستوسين الأوسط (مابين780.000و125,000) قبل الحاضر والذي يمكن مقارنته بالمستحث المكتشف سابقا بعين معروف (إقليم الحاجب).

كما تمكن هذه البقايا من التعرف على الحجم والهيئة ( القامة)، وطريقة التنقل الخاصة بهؤلاء السكان الأقدمون، خاصة بين أفريقيا الشرقية الجنوبية وأفريقيا الشمالية.

الآثار البديهية الملاحظة على سطح عظم الفخذ لموقع طوما1، يتبين أن هؤلاء البشر شكلوا أيضا فريسة للحيوانات اللاحمة والمفترسة. "أما بالنسبة لتاريخ هذا المستحث البشري، فيقدر حسب المعطيات الأركيومترية والجيولوجية والبيولوجية المنجزة بالموقع، بأكثر من500 ألف سنة قبل الحاضر"، وبجانب العظمة وجدا بجانبها أدوات منحوتة على الأحجار تميز الحضارة الأشولية خلال فترات ما قبل التاريخ وأيضا بقايا متحجرة لمجموعة من الحيوانات اللاحمة والعاشبة والقوارض...

تجدر الإشارة إلى أن التنقيب المنتظم بمغارة البقايا البشرية بموقع طوما1سبق وأن أسفر عن اكتشاف عدة بقايا بشرية أخرى منها : نصف فك سفلي (1969)، عدة أسنان (بين1994و2006)، فك سفلي كامل (2008)، جزء خلفي لفك سفلي لطفل (2009)، علاوة عن بعض أجزاء الجمجمة مؤرخة بأكثر من 500 ألف سنة قبل الحاضر.

كما وجدت لقى أحفورية أخرى بمغاور سيدي عبد الرحمان جنوب مدينة الدار البيضاء حيث وجدت أدوات وأجزاء عظمية متنوعة  والتي تنتمي كما سلف الذكر إلى الأطلانثروب الموريطانيكي Atlanthrope Mauritanicus، مؤرخة لفترة العصر الأشولي الأخير .

يعتبر الباحث Camille Arambourg هو أول من أطلق تسمية الأطلانثروب الموريطانيكي Atlanthrope Mauritanicus على أول عظميات لل Homo Erectus اللتي أكتشفت في شمال أفريقيا وذالك في موقع تغنفين قرب وهران الجزائرية المؤرخة بحوالي 700ألف سنة قبل الميلاد .

فيما يرى الباحثون أنه هو من هاجر خارج أفريقيا II ، ويعرف ب Homo-Heidelbergensis بأوروبا و أوراسيا بشكل عام ، ليتطور هناك فيما بعد و تظهر منه فصائل أنسية جديدة كالنيادرتال و الدينوصوفان.

الصورة هي لترميم رفات ال Homo-Heidelbergensis من مغاور Austrias الأسبانية اللذي قدم أليها من المغرب خلال العصر الأشولي الأوسط.



إرسال تعليق