الأربعاء، 29 يونيو، 2016

العودة الأرتجاعية من غرب أوراسيا لشمال أفريقيا وتأثير النخاسة الافريقية جنوب الصحراء

العودة الأرتجاعية من غرب أوراسيا لشمال أفريقيا (دراسة Henn et al. 2012)
خلصت هته الدراسة الجينية بالاعتماد على قاعدة بيانات متنوعة من الأحماض النووية من شمال أفريقيا و أفريقيا جنوب الصحراء و أوروبا و الشرق الأوسط. ألى أن التنوع الجيني و الاسلاف عند الشمال أفريقيين هي محلية و أصولها تعود على الأقل قبل 12 ألف سنة قبل الميلاد كأقل تقدير.
ويلاحظ هاذا بشكل خاص عند الأمازيغ ثم باقي الشمال افريقيين (سواء كانو عرب او غير ذالك)، ويلاحظ أن الأصول الشمال أفريقية اللتي تعود قبل الفترة الهولوسينية تزداد كلما ذهبنا من الشرق ألى الغرب (من مصر الى المغرب).

في حين سجلت الدراسة أن التأثير الوحيد اللذي غير طبيعة الأسلاف و التركيبة الجينومية عند الشمال أفريقيين حاليا، هو تأثير ظاهرة النخاسة و الرقيق من العبيد الزنوج خلال الفترة الاسلامية في العصور الوسطى ،

حيث يقدر المتخصصون أن الأصول الحديثة عند المغاربة هي قادمة بالخصوص من غرب افريقيا جنوب الصحراء نحو المغرب قبل 1200سنة كأقصى تقدير، و 700 سنة كأقصى تقدير بالنسبة لمصر اللتي أستقدمت عبيدا من أصول نيلو-صحارية ، عكس المغرب اللذي أستقدم أفارقة زنوج من التجمعات النيجيرو-كاردوفانية من وادي النيجر و السنغال و غانا.

الدراسة أعتمدت على عينات من 7 دول شمال أفريقية ، بالنسبة للمغرب فقد اخذت 18 عينة من مدينة الرباط (كيش الأوداية) و  16عينة من الجنوب الشرقي و18 أخرى من الصحراء (المغربية).

ويلاحظ من خلال مقارنتها ، أن نسبة الأصول الافريقية جنوب الصحراء ترتفع بشكل كبير كلما أتجهنا جنوبا وأعلى نسبة لها وجدت في عينات الجنوب الشرقي بنسبة 33% و نسبة 18% عند الصحراويين و 11% عند الرباطيين (كيش الأوداية)

وبالنسبة لمصر فهي 14% و نسبة 18% للجزائر العاصمة وليبيا 16%. وأمازيغ تونس بشنيني الدويرات فهي فقط 1%.



إرسال تعليق