الخميس، 30 يونيو، 2016

أقدم محاولة لنحت تمثال في العالم هي لأحفورة طانطان بتاريخ 400.000 سنة ق.م



الأمر يتعلق بمنحوتة بحوالي ستة سنتيمترات في الطول تحمل دلائل واضحة على التعديل من قبل البشر، وعلى شكل شخصية الإنسان، مع الأخاديد التي تشير إلى العنق والذراعين والساقين. على سطحه ورقائق من مادة حمراء والتي قد تكون بقايا الطلاء.

تم العثور على الأحفورة بعمق 15 مترا تحت سطح الأرض من على شرفة متأكلة للضفة الشمالية لنهر درعة بالقرب من مدينة طانطان مع أدوات حجرية للقطع والقنص. وذالك على المستوى الطبقي التي يرجع تاريخه إلى الفترة الأشولية الوسطى Middle Acheaulean ، والتي استمرت من قبل 500،000 إلى 300،000 سنة قبل الميلاد.

هاذا و يرى الباحثون أن صانع  هذه الشبه-منحوتة بشرية هو كائن شبيه بالإنسان والمقصود:
هومو-هيدلبرغ Homo Heidelbergensis الذي كان على قيد الحياة خلال الفترة الأشولية، وهو مصنف علميا بالانسان المنتصب (Homo-Erectus).

وقد وجدت أثاراته و رفاته في عدة مواقع مغربية (مقالع طوما 1 و2،  ثم مغاور سيدي عبد الرحمان بالدار البيضاء).
وهو يعتبر حاليا السلف المباشر للانسان العاقل Homo-sapiens و النيادرتال Neanderthal و الدينوصوفان Denisovan.





إرسال تعليق