الثلاثاء، 28 يونيو، 2016

نتائج تحاليل الحمض النووي لرفات موقع تافوغالت عمرها 12ألف سنة قبل الميلاد

نتائج تحاليل الحمض النووي لرفات موقع تافوغالت عمرها 12ألف سنة قبل الميلاد
 
في سنة 2000، صدرت دراسة ADNA (ربما الأولى عالميا) ، الأولى أفريقيا و مغربيا، تخص أكثر من 21 جثمان ينتمون للحضارة الايبروموزية أغلبهم من الأطفال تم أستخراج عينات من هياكلهم العظمية لأخضاعها لتحاليل الحمض النووي وكانت النتائج كما يلي:

9 أفراد ينتمون للهابلوغروب الأمومي U-mtDNA أو H-mtDNA
4 ينتمون للهابلوغروب الأمومي H-mtDNA
3 ينتمون للهابلوغروب الأمومي JT-mtDNA
2 ينتمون للهابلوغروب الأمومي U6-mtDNA
2 ينتمون للهابلوغروب الأمومي V-mtDNA

نتائج تحاليل الحمض النووي لرفات موقع تافوغالت عمرها 12ألف سنة قبل الميلاد

هاذا ولم يتسنى تحديد الهابلوغروب الأبوي ال Y-DNA لأعتبارات كثيرة ، أولها أنه في سنة 2000 لم تكن تقنيات الفحص تسمح بتحديد ال Hg و مركرات ال DYS و الطفرات/التحورات ال SNP بل لم تكن متوفرة ، نظرا لغياب قاعدة البيانات بسبب عدم وجود عينات و دراسات عن ال Hg أنذاك  و تأكل بيانات المركرات الجينية على الY كروموزوم بسبب القدم. (ومازال هاذا المشكل مطروحا لحد الساعة).

أما بالنسبة للنتائج ، فهي تؤكد الاستمرارية الجينية للمغاربة و أمازيغ المغرب بالتحديد منذ أكثر من 12ألف سنة قبل الميلاد تقريبا بنفس النسب، فالهابلوغروب الأمومي JT-mtDNA نادر جدا في عالمنا المعاصر وهو يوجد فقط عند أمازيغ المغرب بنسبة 1,6% و الأيطاليين و نسبة 1,8% عند الصقليين.

بينما أستنتجت الدراسة أن 90,5% بالجمع بين U و ٍH وVوJT هي سلالات أنثوية قادمة من غرب أوراسيا قبل 40ألف سنة قبل الميلاد.

وأن U6 شمال أفريقية وعمرها فيها مقدر بين 60 الف الى 40الف سنة قبل الميلاد بنسبة 9,5% في العينات المفحوصة.
الدراسة سجلت غياب أي تأثير جيني قادم من أفريقيا جنوب الصحراء في فحوص العينات المستخرجة من الرفات ، لتؤكد أن ثقافات و حضارات شمال افريقيا بين الفترة الهولوسينية و العصر الحجري الاعلى -أي بين 10الاف سنة الى 60الف سنة قبل الميلاد- لم تكن قادمة من أفريقيا جنوب الصحراء على الصعيد البيولوجي.
  •  
نتائج تحاليل الحمض النووي لرفات موقع تافوغالت عمرها 12ألف سنة قبل الميلاد

أما بالنسبة لموقع مغارة تافوغالت بالمغرب الشرقي، فهي تقع على بعد حوالي 55 كلم شمال غرب وجدة. انطلقت الحفريات الأثرية بهذا الموقع منذ سنة 1951 من طرف مجموعة من الباحثين الأجانب وذلك بتعاون مع المغرب، وقد أسفرت عن مجموعة من النتائج المهمة وأثبتت تعاقب مجموعة من الحضارات على الموقع وذلك منذ العصر الحجري القديم الأوسط. وتبقى أهم حضارة يعرف بها موقع تافوغالت هي الحضارة " الإيبيروموريزية" والتي أثبتت نتائج التأريخ تواجدها بالموقع بين 21.900 و 10.800 قبل الفترة الحالية. يتميز هذا الموقع بأهمية اللقى الأثرية والمتمثلة في مجموعة من الهياكل العظمية والأدوات الحجرية والعظمية وكذلك الحلي وبقايا عظام الحيوانات. بحيث وجد فريق من الباحثين مجموعة جديدة من الحلي تعتبر الأقدم في العالم.

في الصور رفات مغارة تافوغالت الشهيرة


إرسال تعليق